رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

خواطر الليل

ماجد بديع
26/08/2017 01:33:45 م
يخرج فى شرفته ليلا ليستنشق بعض الهواء العليل ، فقد ضايقه الملل من كثرة معاشرته لحوائط الغرفة المصمتة التى تكاد تكون أصبحت مثل حوائط السجن الانفرادى . تحرك ببطء شديد ليصل إلى آخر الشرفة و قد أخذ نفسا عميقا و زفر متنهدا لينسى ماضيه الأليم ثم نظر إلى السماء متأملا أحوال دنياه لعله يجد فى منظر النجوم ما يفرج عنه كربه. يغمض عينيه أحيانا ليجد الهواء قد ضمه من كل جوانبه ، حتى رجليه يشعر و كأنهما قد ارتفعتا عن الأرض يتمنى أن يمتلك أجنحة ليبعد بعيدا عن هذا الواقع البائس المحيط به يوميا . وفجأة يسمع صوت باب شرفة الشقة فى العقار المواجه للعقار الساكن فيه لتخرج منه فتاة لم ير أجمل منها ، تجلت قوة الخالق المبدعة فى رسم تفاصيلها ، شعرها ناعم كالحرير ينسدل على كتفها لتنتهى أطرافه بين أصابعها. رموشها منحنية بنعومة و عينيها لؤلؤتين جذابتين يخور الجبار أمامها، خديها كالورد الأحمر الناضر فى بداية فصل الربيع و شفتيها تبث أنوثة فياضة أما قوامها كقوام الغزال المتباهي برشاقته طال النظر إليها بدون حساب للوقت منبهرا بحسنها و اتسع بؤبؤ عينيه و قد تجمد جسمه فى المكان متعجبا أنه لم يرها من قبل و لكنها فى أغلب الظن من السكان الجدد . لم يشعر بنفسه إطلاقا من شدة التفاته لجمالها . شعور غريب يتسلل إليه ليس فقط لإعجابه بها إنما قلبه ووجدانه يحدثانه بأنها حبيبته المنتظرة و دواء جراحه المرجو . أيعقل هذا !!؟ يحبها و هو لا يعرفها قط يدق قلبه لوجودها و هو لم يتحدث إليها بعد ؟! أيكون هذا ما يسمونه الحب من أول نظرة ؟! بدأ ينفض هذه الأفكار من عقله و يعود لحاضره الذى ينتظره ليكمل رحلته فى هذا العالم و يحاول يقنع نفسه و كأنه لم يرها من الأساس . و لكن قلبه مازال يدق دقا غريبا لم يألفه من قبل .
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg