رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

قصة الأمس
لعل الزعامة الفريدة التى أجمع عليها المؤرخون لـ«محمد طلعت حرب » لم تأت من فراغ ولكن صقلتها الدراسة والعلم والعمل الدءوب والخبرات المتعددة التي خبر بها، ولعلنا نذكر هنا بعض الخصائص التي تميزت بها شخصية هذا الرجل الفذ منها أنه نادر الحديث قليل الكلام، وإن تكلم يقتصر ويصل، وتعد هذه الصفة أكبر عناصر نجاحه، فلو كان طلعت حرب متحدثا ناجحاً،
كان طلعت حرب باشا مفرطاً في المحافظة علي تقاليد الآباء والأجداد، وبالرغم من ميله الواضح للتجديد، واقتباس كل ما هو نافع ومفيد من المخترعات الأوروبية وعاداتهم، فقد كان يكره التفرنج والمتفرنجين، بالرغم من أنه وصل إلي رتبة الباشوية ورغم أنه كان يعايش ويعيش في بنك مصر بين اثنين من قادته شديدي المصرية والأوروبية هما مدحت يكن باشا، صهر الملك، رئيس مجلس إدارة بنك مصر والدكتور فؤاد سلطان، فإنه ظل ريفيا مصريا، شديد الحرص علي روح ومظهر الحياة المصرية النقية الخالصة، الخالية من العيوب والشوائب.
اقرأ في عدد شهر يناير من مجلة ديوان الأهرام.. تعرف على التاريخ السري لأشهر 9 عائلات كردية في مصر
اقرأ في العدد الجديد من مجلة ديوان الأهرام .. عدد يناير 2018 "البارسا.. أكثر من مجرد نادي"
وعندما تولى الخلافة الكبرى بعد موت (سليمان بن عبدالملك) تنازل عن كل أملاكه هو وزوجته، لينأى بأهله عن ترف الدنيا الزائل لأنه شعر بثقل الأمانة الملقاة على عاتقه. وراحت كلماته تدك حصون الظلم والطغيان "والله لو لم ينهض الحق ويدحض الباطل إلا بتقطيع أوصالى وأعضائى، لأمضيت ذلك وأنا سعيد"، "والله لو لبثت فيكم خمسين عاماً ما أقمت إلا ما أريد من العدل".
لم يمنحها القدر وريثا لمٌلك أبيه وأنعم عليها بثلاث أميرات
حصل طلعت حرب على رتبة الباشاوية، مقابل مجهود مضن سنوات طويلة
ومن مدينة "لوكاينة" الفرنسية ودعت أم حبيبة صراعها مع المرض والحياة لتكون بجوار زوجها محمد شاه أغا خان زعيم الطائفة الإسماعيلية رقم 48 الذى فارق الحياة سنة 1957 أى بعد 13عاماً من زواجه السعيد من البيجوم الراحلة التى ما لبثت أن أشهرت إسلامها بعد الزواج مباشرة من الأغا خان، وهى الزوجة الرابعة له، وإن كانت لم تتزوجه وهو متزوج من أخرى لأن هذا ينافى معتقدات الطائفة الإسماعيلية.
ظل «وعد بلفور» أساس القضية الفلسطينية، لأنه أنهى مرحلة، وفتح الباب لأخرى، في حياة الحركة الصهيونية، قبل أن ينضم إلى جواره، في الموقع نفسه، قرار تقسيم فلسطين،
تعبر الأسطورة عن أفكار الشعوب،وتكشف عن مراحل تطورها، وكثيرة هي الأساطير التي تحكي حكايات تناقلتها الكتب حتى أنها عرضت في أعمال روائية وسينمائية ومسرحية. ومن أشهرها أسطورة آريس (إله الحرب)، والتى تدور حول أن الإغريق اعتادوا تقديم القرابين له، لذلك من المفترض أن يكون رمزا للقوة، إلا أنهم يصورونه فى أساطيرهم على أنه لم يكن بارعا فى القتال، بل تهزمه الربتان هيرا (غلهة الأنوثة) وأثينا (إلهة الحكمة والقوة)، وكأن المقصود هنا تسليط الضوء على المبدأ القائل بأن إدارة المعارك لا تعتمد فقط على القوة والأسلحة بل تعتمد على العقل الذى يخطط تخطيطا سليما.
أنا لا أبكي الآن على الأطلال قالت لطيفة الزيات ذلك في شهر فبراير قبل شهور من إلقاء القبض علينا
هو جامع صغير في منطقة " فاتح " في اسطنبول واسم الجامع باللغة التركية هو " صانكي يدم" أي _"كأنني أكلت"
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg