رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

قصة الأمس
في عدد اكتوبر .. 120عاما علي ميلاد راهب الفكر توفيق الحكيم
في عدد اكتوبر .. نصف قرن علي رحيل ياسوناري كاواباتا..هل انتحر لفشله تجنيب بلاده الحرب والقنبلة الذرية
في عدد اكتوبر ....100 عام علي رحيل نجمة الإغراء الأمريكية ريتا هيوارث
في عدد اكتوبر .... الشطرنج لعبة الملوك.. والأدباء أيضاً
في عدد اكتوبر .... د.زاهي حواس يكتب «معبد أبو سمبل تاريخ ينجو من الغرق »
مديحة سالم الدلوعة..عاشت سنوات طويلة تكره الرجال
في عدد أكتوبر ... السادات سلام سلاح «حارب فأعاد الثقة ..وفاوض فاسترد الأرض »
فى تاريخ الإنسانية سنوات فاصلة، سنوات يمكن أن نعتبرها علامات على تحولات كبرى فى حياة البشر؛ وسنة 1968 واحدة من هذه السنوات؛ لقد كان عامًا للطلاب الثائرين، عامًا لثورات الشباب على مستوى العالم كله، عامًا للاحتجاجات العمالية، ولتبلور حراك يسارى جديد هز ثوابت عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، ففى ذلك العام شهدت بلدان العالم شرقًا وغربًا انتفاضات طلابية وحركات احتجاج شبابية وإضرابات عمالية كانت إيذانًا بميلاد عصر جديد، بنهاية عالم وميلاد عالم، لقد كان العالم يتغير منذ منتصف الخمسينيات، قوة العمل، ومصادر القوة الاجتماعية والسياسية، وموازين القوى، وعندما انتصف عقد الستينيات كانت الأوضاع منبئة بالانفجار.
لم يكن العام 1968 عاديا فى العالم كله، العالم فى حالة تململ، ثمة شىء فى الهواء يحمل التمرد والثورة بين الشباب: فى فرنسا، وبريطانيا، وأمريكا، وبراغ، ومصر، واليابان، شباب غاضب، لا يسعى إلى السلطة أو الوصول إلى الحكم، بل يثور ضد التقاليد البالية، والثقافة المتحجرة، والقيم الزائفة، كانت ثورة شعارها "الحب" لا "الحرب" أو " كن واقعيا واطلب المستحيل".
ربما لا تعلم الأجيال الجديدة ما كانت تمثله الخطابات من أهمية لدى الأجيال الأقدم , وذلك في ظل سيطرة وسائل التواصل الحديثة من هواتف ذكية وأجهزة كمبيوتر متطورة , وشبكة الإنترنت التي تغطي معظم أنحاء العالم , وشبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح التواصل بين الأفراد عبر القارات , وبعد أن تم استبدال لوحة المفاتيح بالورقة والقلم , والشاشة الزرقاء بالمظروف الأبيض ذي الخطوط الزرقاء والحمراء المائلة , و(الإيموشنز) بالعطر والورود التي تصاحب الرسائل.
«أبو الإمبراطوريات» .. «أول إمبراطور فى التاريخ» .. وغيرهما, ألقاب عديدة كانت من نصيب تحتمس الثالث صاحب الخطط والإستراتيجيات العسكرية التى لاتزال تدرس إلى يومنا هذا، حتى يعتقد البعض أن نابليون بونابرت قد تأثر بخطته التى استعان بها فى معركة مجدو، وذلك عندما هاجم إيطاليا عن طريق مضيق «سانت برنارد» فى جبال الألب لكى يفاجئ الجيش النمساوى الأكثر عددا ويستعيد السيطرة على إيطاليا، كما استلهمت الإمبراطورية البريطانية العديد من خططه فى معاركها، خاصة اللورد إدموند ألنبى الذى استعان بخططه الحربية فى أثناء حروبه ضد الدولة العثمانية فى الحرب العالمية الأولى.. فما هى قصة معركة مجدو .. تلك المعركة الفاصلة فى تاريخ العسكرية فى العالم؟.
(ولدي الصغير .. عندما تكبر وتصبح شابا وتحقق أمنية عمري ستعرف لماذا أموت , ليس عندي ما أقوله لك أكثر من أنني برىء ,وأموت من أجل قضية شريفة ولهذا لا أخاف الموت , وعندما تكبر ستفخر بأبيك وتحكي قصته لأصدقائك) كان هذا خطاب أوجست سبايز لولده جيم عقب صدور الحكم بإعدامه ضمن أربعة عمال أدينوا ظلما في قضية هايماركت أو مذبحة هايماركت التي تعد بداية التأريخ لعيد العمال في العالم ، فما هي قصة ذلك اليوم المشؤوم في تاريخ نضال الحركة العمالية العالمية؟ بدأت فكرة عيد العمال يوم 21 من أبريل 1856 في أستراليا حيث لم تحظ بانتشار كبير على مستوى العالم، ثم انتقلت بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1869 بعدما شكل عمال صناعة الملابس بفيلاديفيا ومعهم بعض عمال الأحذية والأثاث وعمال المناجم تنظيما نقابيا يجمعهم ويكافح من أجل تحسين الأجور وتخفيض ساعات العمل، واختاروا الأول من مايو من الأعوام التالية كمناسبة لتجديد المطالبة بحقوق العمال.
ارتدى المصريون المعاطف، وخرجوا فى مجموعات، ليشاهدوا ما كانوا يظنونه خيالا وأساطير، يصعب أن تتحقق على أرض الواقع، فكم تناقلت قصص وحكايات عن ذهب ومرجان ولؤلؤ يزين غرف نوم الأمراء، وأساور من ذهب وشمعدانات من فضة وسجاجيد تملأ قصور العائلة المالكة، وها هى الفرصة جاءت على طبق من ذهب مع إقامة أول معرض علنى لمقتنيات وأملاك الكبار، ففى صباح يوم بارد من يناير 1954 كانت الصحف والمجلات تعلن عن إقامة معرض ضخم لممتلكات العائلة المالكة التى صادرتها ثورة يوليو 1952، وشهد أول مزاد إقبالا غير عادى من المصريين الذين يمتلكون ثمن بعض المعروضات أو من أولئك الذين جاءوا من باب الفضول والاطلاع على تلك الكنوز التى سمعوا عنها طويلا .
مثلما كان رائد الطيران ومؤسس شركتنا الوطنيه كمال علوي بك مبادرا باقتحام مجال تعلم الطيران ثم حريصا كل الحرص علي دخول مصر هذا العالم الجديد علي كل العالم ، بنفس قدر حبه لمصر وللطيران كانت الطائرة الخاصة بكمال علوي هي أولى طائرات أسطول الشركة عندما تنازل عنها لتكون نواة للاسطول الذي حلم به وبالفعل تم تسجيل الطائرة في سجل الطائرات المصرية بحروف «SU-AAA».
جلست قارئة الفنجان وجلستُ أمامها وبيننا فنجان قديم، اقتربت لأعرف سر الخطوط الداكنة، التي تلون باطن الفنجان، تتعرج وتتداخل وتتلاشى، فاندلعت في الذاكرة موسيقى ترشدني إلى الطرق المغلقة، وتسترد من الزمان لحظات بقيت على رف الذاكرة تبتسم رغم كل شيء. الموسيقى التي فاضت من الذاكرة أنستني الفنجان الذي أمامي، وصوت صاحبته الذي توارى في الخلفية، ووضعت مكانه فنجانا لوّنه العندليب والموجي ونزار قباني بلون الشجن.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg