رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

قصة الأمس
اضطهاده كعالم أثرى أودى بحياة الفنان.. فمات الاثنان معًا كان الملاخ قد كتب خبر نعيه بيده ووضعه فى درج مكتبه، ثم جاء رفيق عمره أنيس منصور ليصوغه بالطريقة التالية،وبنفس أسلوب صاحب «من غير عنوان» الذى حفره بنفسه ولنفسه فى تاريخ الصحافة المصرية. "ولد كمال وليم الملاخ منذ 69‏ عامًا و‏36‏ساعة و‏26‏دقيقة فى السنة التى ولد فيها الزعيمان جمال عبدالناصر وأنور السادات والمستشار الألمانى هلموت شميت والأديب الروسى الفائز بجائزة نوبل فى الأدب سولجنتسين والموسيقار برنشتاين والداعية المسيحى العالمى بيلى جراهام والموسيقار النمساوى فون أرنيم‏..‏ وفى نفس العام ظهرت لوحات الفنان موديليانى مستخدمًا الخط بدلًا من الضوء والمساحة‏..‏ ونشر المهندس المعمارى العالمى لوكور بوزنيه البيان الشهير وتوفى الموسيقار دبيسيى..‏ ورغم القنابل على فرنسا فإن أوبرا باريس قد فتحت أبوابها لتقديم أوبرا فاوست للموسيقار الفرنسى جونو‏..‏ ومنحت جائزة نوبل فى الفيزياء للعالم الألمانى العبقرى ماكس بلانك‏..‏
فى زمن كان رجال الأعمال فيه يؤمنون بأن النجاح،كهدف، ينبغى أن يسبق جمع الثروة، وأن المال يجب أن يجرى فى مشروعات طوال الوقت لا أن يتكدس فى البنوك، فى زمن كان رجال الأعمال فيه يواصلون مسيرة العطاء المسكون بالروح الوطنية والرغبة الصادقة فى اقتحام كل جديد،ولم تكن الوطنية عندهم شعارات فضفاضة وكلمات رنانة لكنها عمل شاق متصل يحقق تراكمًا وطموحًا لنيل الاستقلال الاقتصادى الذى تحتاجه مصر، فى هذا الزمان ظهر عبداللطيف أبورجيلة،ابن مدرسة طلعت حرب الاقتصادية الوطنية، والذى اشتهر بإمبراطور الأتوبيس، ذلك الإمبراطور الذى حقق الملايين بعد أن بدأ تجارته برأس مال قدره 34 جنيهًا فقط؟
د.زاهى حواس يكتب لــــ"ديوان الاهرام أنقذته اليونسكو منذ نصف قرن وبتكلفة 42 مليون دولار معبد أبوسمبل تاريخ ينجو من الغرق
في عدد اكتوبر .. 120عاما علي ميلاد راهب الفكر توفيق الحكيم
في عدد اكتوبر .. نصف قرن علي رحيل ياسوناري كاواباتا..هل انتحر لفشله تجنيب بلاده الحرب والقنبلة الذرية
في عدد اكتوبر ....100 عام علي رحيل نجمة الإغراء الأمريكية ريتا هيوارث
في عدد اكتوبر .... الشطرنج لعبة الملوك.. والأدباء أيضاً
في عدد اكتوبر .... د.زاهي حواس يكتب «معبد أبو سمبل تاريخ ينجو من الغرق »
مديحة سالم الدلوعة..عاشت سنوات طويلة تكره الرجال
في عدد أكتوبر ... السادات سلام سلاح «حارب فأعاد الثقة ..وفاوض فاسترد الأرض »
فى تاريخ الإنسانية سنوات فاصلة، سنوات يمكن أن نعتبرها علامات على تحولات كبرى فى حياة البشر؛ وسنة 1968 واحدة من هذه السنوات؛ لقد كان عامًا للطلاب الثائرين، عامًا لثورات الشباب على مستوى العالم كله، عامًا للاحتجاجات العمالية، ولتبلور حراك يسارى جديد هز ثوابت عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، ففى ذلك العام شهدت بلدان العالم شرقًا وغربًا انتفاضات طلابية وحركات احتجاج شبابية وإضرابات عمالية كانت إيذانًا بميلاد عصر جديد، بنهاية عالم وميلاد عالم، لقد كان العالم يتغير منذ منتصف الخمسينيات، قوة العمل، ومصادر القوة الاجتماعية والسياسية، وموازين القوى، وعندما انتصف عقد الستينيات كانت الأوضاع منبئة بالانفجار.
لم يكن العام 1968 عاديا فى العالم كله، العالم فى حالة تململ، ثمة شىء فى الهواء يحمل التمرد والثورة بين الشباب: فى فرنسا، وبريطانيا، وأمريكا، وبراغ، ومصر، واليابان، شباب غاضب، لا يسعى إلى السلطة أو الوصول إلى الحكم، بل يثور ضد التقاليد البالية، والثقافة المتحجرة، والقيم الزائفة، كانت ثورة شعارها "الحب" لا "الحرب" أو " كن واقعيا واطلب المستحيل".
ربما لا تعلم الأجيال الجديدة ما كانت تمثله الخطابات من أهمية لدى الأجيال الأقدم , وذلك في ظل سيطرة وسائل التواصل الحديثة من هواتف ذكية وأجهزة كمبيوتر متطورة , وشبكة الإنترنت التي تغطي معظم أنحاء العالم , وشبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح التواصل بين الأفراد عبر القارات , وبعد أن تم استبدال لوحة المفاتيح بالورقة والقلم , والشاشة الزرقاء بالمظروف الأبيض ذي الخطوط الزرقاء والحمراء المائلة , و(الإيموشنز) بالعطر والورود التي تصاحب الرسائل.
«أبو الإمبراطوريات» .. «أول إمبراطور فى التاريخ» .. وغيرهما, ألقاب عديدة كانت من نصيب تحتمس الثالث صاحب الخطط والإستراتيجيات العسكرية التى لاتزال تدرس إلى يومنا هذا، حتى يعتقد البعض أن نابليون بونابرت قد تأثر بخطته التى استعان بها فى معركة مجدو، وذلك عندما هاجم إيطاليا عن طريق مضيق «سانت برنارد» فى جبال الألب لكى يفاجئ الجيش النمساوى الأكثر عددا ويستعيد السيطرة على إيطاليا، كما استلهمت الإمبراطورية البريطانية العديد من خططه فى معاركها، خاصة اللورد إدموند ألنبى الذى استعان بخططه الحربية فى أثناء حروبه ضد الدولة العثمانية فى الحرب العالمية الأولى.. فما هى قصة معركة مجدو .. تلك المعركة الفاصلة فى تاريخ العسكرية فى العالم؟.
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg