رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

ذاكرة الأهرام
وبحلول عام 1905 هدأت إلي حد ما الخلافات بين طلعت حرب ومصطفي كامل فيما يبدو، حيث كتب الأخير مقالا بجريدة "الأهرام" يهنئ فيه طلعت حرب لكونه أول مصرى يعين مديرا لاثنتين من أهم الشركات في مصر يمتلكهما كبارالرأسماليين اليهود المصريين وهما شركة وادى كوم أمبو والشركة العقارية المصرية.
جرى تعيين طلعت حرب مباشرة عام 1889 كمترجم بالقسم القضائى بالدائرة السنية، ثم تدرج هذا النابغة في العمل ليصل إلي مدير لأقلام القضايا بهذه الدائرة خلفا للزعيم السياسى «محمد فريد بك»، وخلال تلك الفترة تعلم طلعت حرب الكثير من الاقتصاديات الزراعية وأسباب الديون التي يعانى منها ملاك الأراضي الزراعية، وقد كانت تجربته في الدائرة السنية هى التي ساعدته في إقامة كثير من العلاقات الشخصية، التي ساعدته فيما بعد علي النجاح في تأسيس بنك مصر.
فى نهاية نوفمبر عام1953 فتحت أبواب قصر الطاهرة ليدخل إليه أبناء الشعب من مختلف الطبقات
روى عنه أنه حينما دخل مساء يوم دار سينما حديقة الأزبكية فجأة، رأى بعض موظفيه حاسري رءوسهم (خالعن الطرابيش) فلما جلس
سجل المقربون من الشخصيات المصرية العظيمة كثير من المواقف التى تبرز خفة الظل الكامنة بداخلهم، هم بشر مثل غيرهم، يضحكون ويفرحون ولهم (قفشاتهم) اللاذعة مع مقربيهم، لكن تفرض عليهم أدوارهم العامة الوقار والهيبة.
جمال عبدالناصر يكشف السياسة الأمريكية تجاه سوريا "السياسة الأمريكية ليست "فاشلة" وليست "ساذجة"إننى أعرف الحرب الموجهة إلى سوريا فقد وُجهت إلىّ من قبل، إمكانيات مصر كلها تؤيد سوريا سياسياً واقتصادياً وعسكرياً."
البنك الأهلي (المركزى سابقا) يرفض إنقاذ بنك مصر من أزمة السيولة
علامة من علامات الساعة عند القرويين بمصر، ورجس من عمل الشيطان
إذا أردت أن توفر فى فاتورة الكهرباء فعليك بشراء لمبة تونجرام لعام 1938 التى توفر لك 40%
اقرأ في العدد الجديد من مجلة ديوان الأهرام .. تفاصيل في حياة "طلعت حرب باشا"
يحتفل المسلمون بالمولد النبوي كل عام في 12 ربيع الأول أو 17 ربيع الأول، حيث تبدأ الاحتفالات الشعبية من بداية شهر ربيع الأول إلى نهايته، وذلك بإقامة مجالس ينشد فيها قصائد مدح النبى، وتكون فيها الدروس من سيرته، وذكر شمائله ويُقدّم فيها الطعام والحلوى. كما تحتفل دول عدة فى العالم بذكرى مولد الرسول بشكل رسمي،
مع مرور الزمن اشتعلت معركة الطربوش على خلفية معركة أخرى أعم وأشمل بحثًا عن هوية مصر: هل هى فرعونية؟ أم إسلامية؟ أم أنها تنتسب للبحر الأبيض المتوسط ؟ فاكتسب الطربوش فى هذا المناخ دلالة خاصة «قومية» باعتباره رمزًا فى مواجهة قبعة الأوربيين الغزاة. وانبرى سلامة موسى (1887 – 1958) على صفحات «المجلة الجديدة» يذكر المصريين بأن الطربوش من بقايا تبعية مصر للحكم التركي، بينما انقض غيره فى صحف أخرى يلعنون القبعة الغربية ومَنْ يرتديها.
طلعت حرب - الدومينو- ديوان الأهرام
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg