رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

ُدرة أمیر الشعراء فى حفل تأسیس بنك مصر

رغم ظروف الاحتلال الجاسم على صدر مصر خلال فترة تأسیس بنك مصر وقبلها وبعدها بنحو 30 عاما، فإن هذا العصر زخر بالمواهب الخلاقة في كل تخصص، فكما كان هناك سعد زغلول زعیم الأمة، وطلعت حرب زعیم الاقتصاد، كان هناك الكثیر من الزعماء فى مجالاتهم الذین سطروا في تاریخ الفن والفكر والأدب أسماءهم بسطور من نور لن تمحي أبد الدهر، وكان علي رأسهم أحمد شوقى بك أمیر الشعراء، الذى آمن بفكر طلعت حرب وفكرته وكان من أشد المؤیدین له، ولم تكن هناك مناسبة أو احتفالیة للبنك إلا وكان علي رأس المدعوین، وعلى رأس المجاملین، إلى جانب إخوانه من الشعراء الذین خلدهم الأدب العربى أمثال خلیل مطران بك شاعرالأقطار العربیة والأستاذ عباس العقاد وغیرهما من أفذاذ هذا العصر، وكان الشعر یحظى بمكانة رفیعة المستوى في هذا العصر ویتداوله الخاصة والعامة،
ومعبًرا عن مكنوناته التي كان المستعمر یحاول خنقها. وقد ألقي أمیر كان جزءا من ثقافة هذا الشعب العبقري ومتنفسا الشعراء أحمد بك شوقى قصیدته الأولى في بنك مصر «درة أمیر الشعراء» التى ألقاها في حفل تأسیس بنك مصر فى 7 مارس 1920 ،حینما وصف مبنى البنك بأنه أزین وأجمل من هیكل الهرم، ولو كان هیكل الهرم من ذهب.
 
قف بالممالك وانظر دولة المال.. واذكر رجا ًلا أدالوها بإجمال
وانقل ركاب القوافى في جوانبها.. لا في جوانب رسم المنزل البالى
ما هیكل الهرم الجیزى من ذهب.. في العین أزین من بنیانها الحالى
وأخرجها.. على مثال من الدنیا ومنوال علا بها الحرص أركانا
فیها الشقاء لقوم والنعیم لهم.. وبؤس ساع ونعمى قاعد سالي
والمال، مذ كان، تمثال یطاف به.. والناس، مذ خلقوا، عباد تمثال
إذا جفا الدور فانع النازلین بها.. أو الممالك فاندبها كأطلال
لمعالي الملك مجتهًدا.. خذها من العلم أو خذها من المال
یا طالبا بالعلم والمال یبنى الناس ملكهم.. لم یبن ملك علي جهل وإقلال
كانت من التاج مصر حیث تلمسه.. فعضها العسر فاعتاضت بأغلال
تشكو إلى االله والمصرى ما لقیت.. من ساسه بمكان المال جهال
غیر بخال سراة مصر: عهدناكم، إذا بسطت.. ید الدعاء، سراعا
تبین الصدق من بین الأمور لكم.. فامضوا إلي الماء لا تلووا علي الآل
لا یذهب الدهر بین الترهات بكم.. وبین زهر من الأحلام قتال
لرأى ومثقا ًلا لمثقال هاتوا الرجال وهاتوا المال واحتشدوا.. رأیا
هذا هو الحجرالدر َّى بینكم.. فابنوا بناء قریش بیتها العالى
ٍغلال ذات إ
دار إذا نزلت فیها ودائعكم.. أودعتم الحب أرضا
آمال مصر إلیها طالما طمحت.. هل تبخلون على مصر بآمال؟
فابنوا علي بركات االله واغتنموا.. ماهیأ االله من حظ وإقبال
 
اكتتب في إنشاء بنك مصر نحو 126 مصریا شاملا المؤسسین بنحو 80 ألف جنیه، وصدر مرسوم تأسیس البنك
بتأسیس شركة مساهمة تدعى «بنك مصر» بأن رأسماله ثمانون ألف جنیه موزعة على عشرین ألف سهم، قیمة كل سهم أربعة جنیهات واشترك في عقد تأسیس البنك ثمانیة أشخاص هم أحمد مدحت یكن باشا المقیم بالقاهرة - یوسف أصلان قطاوى باشا المقیم بالقاهرة - محمد طلعت حرب بك المقیم بالقاهرة  -عبدالعظیم المصري بك المقیم بمغاغة عبدالحمید السیوفى بك المقیم بالقاهرة - الدكتور فؤاد سلطان باشا المقیم بالقاهرة -
إسكندر مسیحة بك المقیم بالقاهرة - عباس بسیونى الخطیب أفندى المقیم بالغربیة - وكان من المساهمین 126 عدد 9 باشاوات 60 بك وتم توقیع عقد التأسیس الابتدائى فى 8 مارس 1920 ،وصدر المرسوم السلطاني بتأسیس البنك في 3 أبریل 1920، ونشر بجریدة الوقائع في 13 أبریل 1920 ،ونص عقد التأسیس علي أن یتألف مجلس إدارة البنك من 9 أعضاء علىالأقل و15 عضوا علي الأكثر تنتدبهم الجمعیة العمومیة وكان أعضاء المجلس الأول هم مدحت یكن باشا ویمتلك 500 سهم رئیس مجلس الإدارة - یوسف أصلان قطاوى باشا ویمتلك 250 سهما وكیل -محمد طلعت حرب بك ویمتلك 500 سهم عضو المجلس المنتدب للإدارة -عبدالعظیم المصرى بك ویمتلك 1000 سهم عضو -عبدالحمید السیوفي بك ویمتلك 250 سهما عضو - إسكندر مسیحة بك ویمتلك 250 سهما عضو -الدكتور فؤاد سلطان باشا ویمتلك 250 سهما عضو مجلس الإدارة المنتدب بالنیابة -عباس أفندى بسیونى الخطیب ویمتلك 250 سهما عضو - الخواجة یوسف شیكوریل ویمتلك 250 سهما عضو -على ماهر بك ویمتلك 250 سهما عضو - لنحو 250 سهما علي الأقل وهذه الأسهم تكون لضمان أعمال إدارته ولا یجوز
ًویتحتم على كل عضو أن یكون مالكا التصرف فیها طوال مدة عضویته، وتولى طلعت حرب شغل منصب نائب رئیس مجلس الإدارة والعضو المنتدب حتي
استقالته عام 1939 ،وقد كانت لعلاقات طلعت حرب بالأعیان والرأسمالیة الزراعیة خلال فترة عمله بالدائرة السنیة، أو خلال رئاسته لشركة كوم أمبو، دورها الكبیر في جذب شریحة كبیرة من تلك الطبقة إلي المساهمة فى رأس مالالبنك، ویتضح ذلك من أسماء المؤسسین، حیث كان الباشاوات المساهمون بالبنك من أقطاب الرأسمالیة المصریة فى .ذلك الوقت وتربطهم أواصر صداقة وطیدة بالمؤسس الزعیم طلعت حرب
 
عندما تأسس بنك مصر عام 1920 كان البنك المصرى الخالص الوحید في مصر، التى تعددت بها فروع البنوك الأجنبیة التى تأسست منذ القرن الـ19 وحتى عام 1920 تاریخ إنشاء البنك، ولأن هذا العصر امتلأ بالمبدعین من كل تخصص ولون یحركهم الحس الوطني في ظل ظروف الاحتلال وسیطرة الأجانب، فقد جاء فنان الشعب سید دریش ، یسخر من الأغنیاء الذین وضعوا أموالهم في البنوك الأجنبیة دون أن یعود منها شىء للوطن فیغنى خالد الذكر الفنان
المبدع سید درویش: 
ثروتنا فین الاقتصادیة.. وفین كبارنا وفین ألوفتهم
حاطینها فى إیدین الإفرنجیة.. وأهم یا فرحتنا بكثرتهم
المصرى أولى بقرش المصرى.. یفضل في إیده مایتبعزقش
هما بمالهم واحنا «بروحنا».. دى إید لوحدها متصقفش
 
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg