رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

مصر للطيران ناقل رسمى للمنتخب المصرى فى مونديال روسيا 

لأول مرة وبعد 84 عاما من أول مشاركة للمنتخب المصرى فى مونديال كأس العالم فى إيطاليا يقف نجوم منتخب 2018 فى صورة تاريخية مع طائرة تم تخصيصها لنقلهم فى جولاتهم خارج مصر للاستعداد لخوض نهائيات كأس العالم 2018 فى روسيا، والفضل كل الفضل يعود للشركة الوطنية مصر للطيران التى تتصدى دائما ودون تردد للدور الوطنى الذى تقوم به منذ تأسيسها وبدء أعمالها فى 1932. 
ولكن قبل الحديث عن قصة الطائرة الخاصة التى تلونت بصور نجوم منتخب مصر بشكل لفت أنظار القائمين على الصناعة لأنه تم فى هناجر صيانة الطائرات بالشركة ولم يتم بالخارج، قبل ذلك لابد من المرور على تاريخ مشاركة مصر فى مونديال كأس العالم والذى حمل مفارقات ذات دلالة ترتبط بتخصيص طائرة تسهل انتقالهم وتليق باسم مصر وقبل ذلك وذاك ربما تمنع تكرار ما حدث فى مونديال عامى 1930 و 1934.      
عرف المصريون لعبة كرة القدم على أيدى جنود الاحتلال الإنجليزى فكانوا يتابعونهم فى شوارع الإسكندرية يلعبون وبدأوا يقلدونهم ، ورغم سخرية الجنود الانجليز إلا أن اللعبة انتشرت، وقرر وزير المعارف (وزير التعليم وقتها) محمد ذكى باشا إدخال كرة القدم للمدارس المصرية .. وبدأت المدارس فى التبارى بينها وانتقلت اللعبة لكل الطبقات الفقيرة والمتوسطة والغنية، حتى تم تأسيس الاتحاد المصرى لكرة القدم عام 1921، وعلى الفور انضم الاتحاد المصرى للفيفا بحضرة جول ريمى الذى كان متحمسا لدخول مصر لأنها أكبر دولة عربية وأفريقية من حيث عدد السكان، ولأنها ستساهم فى انتشار فكرته  فى تنظيم كؤوس العالم خاصة بعد أن شاهد منتخب مصر الذى شارك فى أولمبياد أنتويرب فى بلجيكا 1920 وأعجب به حيث حصدت مصر المركز الثامن وقتها.
 
بعد المسافات حرم مصر من المونديال
وبعدها شارك منتخب مصر فى أولمبياد باريس وحصد المركز الثامن وانتصر على منتخب المجر بثلاثيةٍ نظيفة، وشارك فى أولمبياد أمستردام 1928 وحقق المركز الرابع، وكان المنتخب وقتها يضم العديد من السحرة مثل مختار التتش وحسين حجازي، وتم توجيه الدعوة إلى مصر للمشاركة فى كأس العالم الأولى 1930 التى أقيمت بدون تصفيات، لكن بعد المسافة بين مصر والأورجواى وعدم وجود وسيلة انتقال مقبولة وسهلة أجهض الفكرة.
وفى النسخه الثانية لكأس العالم خاطب الاتحاد الدولى مصر للمشاركة فى تصفيات كأس العالم 1934، ونافست فى مجموعة ضمت فلسطين وتركيا للتبارى بينهم لاختيار منتخب يمثل أفريقيا وآسيا معاً فى كأس العالم التى أقيمت بعد ذلك فى إيطاليا، وانسحبت تركيا خوفاً من مواجهة منتخب مصر الذى هزمها هزيمة أليمة 7-1 فى أولمبياد أمستردام 1928 ليواجه الفراعنة منتخب فلسطين، الذى كان تحت الحماية البريطانية، وهزمه فى اللقاءين وتأهل لأول مشاركة فى كأس العالم.
 
رحلة البحر أرهقت منتخب 1934
وهنا حدثت المفارقة الثانية التى أثرت على نتيجة المنتخب، إذ قرر الاتحاد المحلى  استمرار الموسم حتى 12 من مايو لخوض مباراة نهائى كأس الأمير فاروق بين الزمالك والأوليمبى.. ومباراة نهائى كأس السلطانية بين المصرى والأوليمبي، ورفض المدرب ماكرين إقامة المباراتين ونصح بالسفر لإيطاليا مبكرا، ولكن تمسك بموقفه وبالفعل سافر المنتخب إلى إيطاليا متأخرا على متن باخرة كبيرة من ميناء الإسكندرية إلى جنوى، وخلال أيام الإبحار حاول المدرب الحفاظ على لياقة اللاعبين بخضوعهم لبعض التدريبات البدنية على مدى أربعة  أيام.
وتدرب بعدها المنتخب يومين استعداداً لمواجهة المجر فى الدور الأول لكأس العالم يوم 27 مايو 1934 فى نابولي، وذلك على ملعب جورجيو أسكاريلِّى الذى كانت سعته 40 ألف متفرج.. وانتهى اللقاء بفوز المجر بنتيجة (4-2)، وكان يطبق فى تلك البطولة نظام خروج المغلوب فخرجت مصر من تلك البطولة ببصمات مميزة للاعبيها.
وكبرت اللعبة وكبرت الشركة الوطنية وتوسعت شبكتها لتغطى قارات العالم الخمس وتوسعت خدماتها وغطى أسطولها أغلب مدن العالم الكبرى ليصل اليوم أسطولها إلى 69 طائرة تنفذ أسبوعيا 1600 رحلة تصل إلى 72 مدينة عالمية ومحلية فى 48 دولة، وتتحمل نقل ملايين المصريين على مدى العام من أقصى الأرض إلى أدناها. 
 
طائرة المنتخب تخطف الابصار 
وقبل أيام من صدور عدد مجلة ديوان الأهرام كشفت الشركة الوطنية مصر للطيران عن الطائرة التى خصصتها لنقل المنتخب الوطنى فى جولاته للاستعداد للمونديال ثم للمشاركة فى النهائيات بروسيا، حيث تم اختيار مصر للطيران ناقلا رسميا للمنتخب المصرى والدورى المصرى وكأس مصر لمدة خمس سنوات، وعلى المهبط فى مبنى ركاب 4 شهد وزير الطيران شريف فتحى ووزير الرياضة خالد عبد العزيز ورئيس مصر للطيران صفوت مسلم، وقيادات شركة مصر للطيران وبعض نجوم الكرة والفن، شهدوا الاحتفالية الكبرى التى أقامتها الشركة المصرية لخدمات الأقاليم للإعلان عن الطائرة وكشف تصميمها.
وصرح صفوت مسلم رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران بأن رعاية المنتخب المصرى يتزامن مع عودة خط القاهرة – موسكو والذى تنطلق أولى رحلاته فى 12 من أبريل القادم بواقع 3 رحلات أسبوعياً حيث سيتم تشغيل رحلات خاصة ودراسة تكثيف الرحلات فى فترة كأس العالم فى حال زيادة الطلب من جانب المشجعين المصريين الراغبين فى مؤازرة المنتخب فى هذا المحفل الرياضى الدولى.
المنتخب بالفعل سافر إلى زيورخ بسويسرا وأدى أول مباراتين وديتين على متن الطائرة المخصصة له مع منتخبى البرتغال واليونان، حيث أعرب الجهاز الفنى عن تفاؤله بالتعاون مع مصر للطيران التى كانت الناقل الرسمى للمنتخب فى بطولات عديدة أحرزها منتخب مصر مثل  بطولة الأمم الأفريقية 1959 فى السودان، 1998 فى بوركينا فاسو، و2008 فى غانا، و2010 فى أنجولا. 
 
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg