رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

مرسال الهوى والطرود أيضا

ربما لا يدركون معنى أن تنتظر الحبيبة خطابا من حبيبها لأيام وأسابيع قبل أن يصلها لتظل تقرأه وتعيد قراءته مرات عديدة حتى يصلها خطاب جديد، وهذا ما عبرت عنه بعض الأغنيات، ومنها (جواب حبيبي حبيبي بخط إيده .. قريته واللي باقراه أعيده أعيده)، ربما لا يدركون معنى أن تنتظر الأسرة خطابا يحمل شيكا من الأب الكادح في الخليج لدفع مصروفات المدارس أو شراء ملابس العيد، ربما لا يدركون معنى العبارة الأثيرة من زوج لزوجته ( بعد التحية والسلام .. أرسل إليك قبلاتي الحارة وأشواقي الخالصة).
ربما يسخرون عند سماعهم الأغاني القديمة التي تتغنى بالبعد والهجر والخطابات التي لا يرد عليها المحبوب، من نوعية (جواباتي بعتها له بالحب والقبل .. ولا قال لي إزاي حالي لا رد ولا سأل) أو (عاوز جواباتك .. يعني انتهينا خلاص) أو (بتسافر الجوابات .. مليانة بالحنين) ... وغيرها، فضغطة زر واحدة صارت كافية لتجاوز كل تلك المعاناة، ضغطة زر واحدة صارت كافية لترسل لمن تحب رسالتك، بل وتحادثه بصوتك .. ويرد هو عليك في الوقت ذاته، بل ويمكن أن يكون الحديث بالصوت والصورة أيضا.
لكن رغم كل ما سبق فإن البريد الجوي ظل محتفظا ببعض القدرات والمزايا التي ما زالت أجهزة التواصل الحديثة عاجزة عن إدراكها، كإرسال الأوراق الرسمية و الهدايا والطرود ذات الأحجام الكبيرة، والتي يتم نقلها جوا في وقت قياسي نسبيا. و البريد الجوى عادة مايكون أسرع وتكاليفه أعلى من البريد الأرضى، وله مجموعة من القواعد الشاملة التي اعتمدها مؤتمر الاتحاد البريدى عام 1929 فى لندن، وبما أن اللغة الرسمية للاتحاد هى الفرنسية فالعلامة غالبا تكون (بار أفيون ) أى عبر الطائرة وعادة تكون هذه الخدمة غير البريد العادى وتصنيفها يكون حسب وقت العبور وتحديد طريقة النقل ( البر أو البحر أو الجو).
 
 تاريخ البريد الجوى 
 فى البداية ظل البريد الجوى مقصورا على بعض الرسائل المحددة التى يتم إرسالها عبر المنطاد الهوائى حيث كانت أول رسالة فى 7/1/1785 من دوفر إلى باريس وكان قائدا المنطاد هما «جان بير بلاتشر- وجون جيفرز» وكانت الرسالة من قبل الأمريكى وليم فرانكلين إلى ابنه تيمبل وليم فرانكلين الذى كان يعمل بالسلك الدبلوماسى فى فرنسا, ولكن مع اختراع الطائرة عام 1903 أصبح لها دور فعال فى عمل البريد الجوى والاعتماد عليه فى نقل الرسائل وكان ذلك فى 17/2/1911, وأول ثلاث رسائل أرسلت بالبريد الجوى إلى كاليفورنيا كانت رسائل غير رسمية أما أول رحلة رسمية فكانت في اليوم التالى مباشرة وكانت بين مقاطعتين فى الهند وكان على متنها 6500 رسالة واستغرقت الرحلة 13 دقيقة قطعت خلالها الطائرة مسافة 13 كيلو مترا.
أما أول تسليم رسمى بالبريد الجوى في الولايات المتحدة فكان فى 23/9/1911 وبعدها بدأت الخدمة فى الانتشار فى بلدان متفرقة مثل ألمانيا وفرنسا واليابان حتى تم وضع أحكام البريد الجوى فى عام 1912 ولكن لم يعمل بها لفترة طويلة وذلك لنشوب الحرب العالمية الأولى فى 1914 إلا أنه بعد انتهاء الحرب ونظرا للتطور التكنولوجى وارتفاع قدرة وسرعة الطائرات أصبحت خدمة البريد الجوى حقيقة واقعة، وبدأت أول خدمة بريد جوى منتظمة فى الولايات المتحدة 15/5/1918 بين واشنطن ونيويورك، ثم أخذت هذه الخدمة فى التنامى حتى أصبح 85 % من إيرادات شركات الطيران من البريد الجوى . أما فى بريطانيا فقد تم تشغيل أول خدمة بريد جوى فى ديسمبر 1918 وكان ذلك عقب الحرب وكان القائم بها القوات الجوية الملكية وذلك بغرض توفير خدمة البريد السريع للقوات البريطانية المتمركزة فى ألمانيا، ثم ظلت طوال فترة العشرينيات تطور من أدائها ومنها خرجت أول خدمة مدنية للبريد الجوى . أما فرنسا فكانت أول رحلة جوية بريدية عام 1913 بين فيلاكوبليه « منطقة فى باريس وبوياك «جنوب غرب باريس» على بعد 500 كيلو وكانت الساعة السابعة والنصف صباحا عندما أقلعت الطائرة وكانت قبل ذلك الرسائل البريدية ترسل بالقطار من باريس لتحمل على متن السفن إلى الخارج وكانت الرحلة بالقطار تستغرق كل الليل وعلى البريد أن يصل قبل الساعة السادسة مساء لأنه لو تأخر عليه أن ينتظر السفينة التالية.
 
خدمة ساعى البريد الجوى
 قد يشير مصطلح «ساعى البريد الجوى» إلى خدمات البريد الجوى التى تقدمها مصلحة البريد وغيرها من الشركات المتخصصة فى الشحن، وهناك طريقتان للشحن إلا أنه عادة ماتكون التكلفة باهظة بعض الشىء، بالنسبة للحالة الأولى يتم اختيار مسافر إلى نفس الوجهة التى يراد شحن الطرد إليها ليكون بمثابة ساعى بريد مؤقت وبالطبع لا يفعل المسافر ذلك دون مقابل فهو يحصل إما على أجر مباشر أو على تخفيض كبير على رحلته بالطائرة، كل ما عليه فعله هو أن يترك بياناته لتتأكد الشركة من صحتها والتخلى عن جزء من أمتعته, لتحصل شركة الشحن على الفراغ الذى تركه بالطائرة للطرد بدلا من أمتعته، وفى أغلب الحالات لا يكون المسافر مسئولا عن تسليم الطرد بنفسه، وتقتصر الخدمة على تسليم المستندات المتعلقة بالطرد ومحتوياته وغيرها من البيانات ذات الصلة، أما النوع الثانى من خدمة ساعى البريد الجوى فهو أن تقوم الشركة نفسها بإرسال موظفيها لتسليم الطرود وتسمى هذه الخدمة بخدمة ساعى البريد الجوى وبعض شركات الشحن تقدم خدمة النقل فقط والبعض الآخر يقدم خدمة الشحن الجوى والبريد أيضا بعد وصول الطرد للمطار بمعنى أن البعض يقدم خدمة الشحن للمطارثم يقدم خدمة توصيل الطرد إلى باب المستلم، وقد يعتبر البعض أن هذه ليست خدمة ساعى بريد جوى وأنها خدمة شحن عادية لأن المهمة ليست مقصورة على عميل أو طرد معين, فخدمة ساعى البريد الجوى هى على الأصح خدمة ساعى بريد خصوصى حيث يحدد المرسل سيناريوعملية النقل بالضبط, وهى بالطبع أكثر كلفة بين أنواع خدمات الشحن الأخرى .. ولكنها توفر فى نفس الوقت خدمة ممتازة للعميل فيما يتعلق بدقة المواعيد . 
 
متحف البريد المصرى
 يوجد بمتحف البريد المصري قسم خاص يشرح تطور البريد الجوى وهو من الأقسام الكبرى بالمتحف, حيث يشتمل على نماذج مختلفة من الحمام الزاجل ونماذج لبعض الطائرات مهداة من شركة الطرق الجوية الإمبراطورية وشركة خطوط الطيران الهولندية، ونموذج لأول خطاب ورد إلى الإسكندرية من لندن فى 17 من أغسطس عام 1929، وأول خطاب بالبريد الجوى أرسل إلى كراتشى من البريد المصرى بالخط الجوى بين القطر المصرى والهند . 
 
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg