رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

ألغاز حول شفرة دافنشى لا تزال دون حل

الناس يحبون رواية شفرة دافنشى. ووفقًا لـ NBC News ، فقد كان الفيلم رقم واحد فى شباك التذاكر فى الولايات المتحدة وكان ثانى أكبر افتتاح على الإطلاق فى تاريخ السينما. أما الرواية فقد باعت أكثر من مليون نسخة. وقد أثارت هذه القصة جدلا كما أثارت جدلا قويا من الكنيسة، حيث يقول العديد من المؤرخين إن “الحقائق” الواردة بالرواية غير دقيقة. ونحن نلقى الضوء على هذا الأمر المثير للجدل.

 

التفكير من خلال المعرفة حول أمور كانت تعتبر بديهية عن السيد المسيح والكتاب المقدس والكنيسة. ربما لهذا قال مؤلف كتاب شفرة دافنشى، دان براون: “ليس عليك أن تصدق كلمة واحدة من هذه الرواية لكى تستمتع بها، أو لتشارك فى النقاش حولها، لتظل منفتحة على وجهات النظر التى تجعلنا نفكر، وجهات النظر التى تتحدانا فنتأمل لماذا نعتقد ما نعتقد».

يجادل المؤلف على الصفحة الأولى من روايته الخيالية بأن كل الحقائق الواردة فى هذه الرواية صحيحة. على الرغم من ذلك، هناك مفارقة كاملة فى هذا الزعم لأنه يأتى فى كتاب من وحى الخيال. يقول المؤلف خارج الكتاب إنه على الرغم من أن الشخصية خيالية، فإن الأفكار تستند إلى أبحاث حقيقية. ويعرض الكتاب لكثير من الأفكار المثيرة للجدل من وجود جماعة تحمى الكنيسة، وروايات غامضة موجودة فى مكتبة فرنسية تحتوى على سلاسل كتب تاريخ وألغاز مخبأة تحت لوحات ليوناردو دافنشى الشهيرة. 

الرواية والفيلم من بعدها أثارا غضب البعض من المسيحيين والمسلمين الذين رأوا فيهما ما يناقض معتقداتهم حول السيد المسيح عليه السلام، وهو ما رد عليه فريق المعجبين بالرواية والفيلم بأن هذا يعد خلطا لا داعى له فالعمل الروائى والسينمائى خيالى تماما وبالتالى فلا مجال لتقييمه من حيث المعتقد الدينى.

 

١- هل هناك مجتمع سرى يختبئ فى الـ “روسلين شابل”؟

هناك كنيسة فى أسكتلندا اسمها كنيسة روسلين ، والتى كانت تعرف قبلها باسم كنيسة سانت ماثيو. وهذه هى الكنيسة التى يدور فيها المشهد الأخير من شفرة دافنشي. قال دان براون عن روسلين شابل: “عندما قررت كتابة شفرة دافنشي، كنت أعرف أن نهايتها يجب أن تكون فى الكنيسة الأكثر غموضًا وسحرًا على وجه الأرض - روسلين”. 

وقد وجد العديد من الناس أن هذه الكنيسة الصغيرة غامضة. والفكرة الرئيسية مستمدة من رسالة كتبتها “مارى كوين أوف سكوتس” إلى السير ويليام سانت كلير تشير إلى سر يحفظونه فى الكنيسة، أثار الكثير من النظريات حوله، لكن الفكرة السائدة هى التى سجلتها رواية شفرة دافنشي، وهى أن الكأس المقدسة مخبأة فى قبو سرى خلف الكنيسة. ويبدو أنه سلم من عيسى إلى يوسف أرميثيا عندما كان فى السجن. وهناك أيضًا نقوش فى الكنيسة ترتبط بالأساطير الأثورية المتعلقة بالكأس المقدسة، ربما تكون شفرة؟!.

 

٢- هل يختبئ مجتمع سرى فى الكنيسة؟

 تبدو كنيسة Rosslyn Chapel رائعة وغامضة. يمكنك بسهولة تخيل قبو كبير يختبئ أسفلها. يوجد فى الرواية جمعية سرية تعيش فى هذه الكنيسة تحمى سرًا عن المسيح.

تشير الرواية إلى وجود مجتمع سرى سكن فى هذه الكنيسة. ويرفض أصحاب الكنيسة فتح خزائن مخفية واستكشاف كل هذه الاحتمالات. ويقولون إنهم ليسوا مجرد أسلاف مدفونين هناك لايرغبون فى إزعاجهم، بل إن المكان تراكمت فيه النفايات أيضًا، وهو ما من شأنه أن يشكل خطرًا على سلامة المبنى إذا تم التنقيب فيه.

 

٣- هل تعد المؤسسة الكاثوليكية، OPUS DEI ، طائفة دينية ؟

 

يتحدث قانون دافنشى عن جماعة أو طائفة سرية فى الكنيسة الكاثوليكية. يعتقد البعض أن المنظمة الكاثوليكية Opus Die هى طائفة دينية حديثة. وقد تعرضوا للكثير من الجدل مع الناس الذين يعتقدون أنهم يمارسون غسيل دماغ دينيا وتهميشا ذاتيا. وزعمت الحركة أنها وصلت إلى  87 ألف عضو حول العالم. وهذه الحركة ليست للراهبات أو الكهنة أو الرهبان.....

 

للمزيد عدد أبريل ٢٠١٩ موجود بالأسواق 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg