رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

زاهى حواس يكتب:الملك الذهبى توت عنخ آمون بين القتل والموت بالملاريا .. مازالت نهايته لغزًا يحير العلماء

فى أحد أيام عام 1903، وفى مجمع ضخم من المعابد يعرف باسم معابد الكرنك، وجد علماء الآثار حفرة فى الأرض تضم مئات من التماثيل، بعضها كان يحمل اسم ملك غير معروف، هذا الاسم هو توت عنخ آمون. وكانت تلك المرة الأولى التى عرف فيها علماء الآثار أن هناك ملكًا يسمى توت عنخ آمون. لم يعرفوا ذلك من قبل لأن المصريين القدماء لم يكتبوا اسمه على أى قائمة من قوائم الملوك التى تركوها. بعد ذلك، بدأ علماء الآثار الذين عملوا لحساب ثرى أمريكى يدعى ثيودور ديفيس فى العثور على العديد من القطع التى تحمل نفس الاسم فى واد بالأقصر يسمى وادى الملوك. والجدير بالذكر أنه منذ أيام واستمرارا للولع الغربى بالملك الذهبى تم افتتاح معرض «توت عنخ آمون.. كنوز الفرعون» فى باريس، والذى سيستمر حتى منتصف سبتمبر المقبل.

 

للمزيد .. عدد أبريل ٢٠١٩ موجود بالأسواق 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg