رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

أغاني المولد النبوي.. بدأها بن ثابت وأنشدتها أم كلثوم ونجاة والخيام

منذ نظم حسان بن ثابت قصائده فى مدح الرسول، توالت على مدى العصور الماضية الكثير من القصائد التى يصعب حصرها لكثير من الشعراء فى مدح المصطفى عليه الصلاة والسلام، أشهرها قصيدة "البردة" للبوصيرى التى تغنى بها كثير من المنشدين والمداحين والمطربين، والتى يقول فى جزء منها "محمد سيد الكونين والثقلين والفريقين من عرب ومن عجم - نبينا الآمر الناهى فلا أحد أبر فى قول " لا" منه ولا " نعم" - هو الحبيب الذى نرجى شفاعته لكل هول من الأهوال مقتحم".

ولا يمكن أن ننسى ونحن نتحدث عن الشعراء القدامى قصائد الشيخ الإمام جمال الدين يحيى بن يوسف الصرصري، الذى مدح الرسول فى 20 مجلدا، وأيضا الأديب الأندلسى أحمد بن الصباغ الحذامى الذى أنشد إحدى روائعه بمناسبة المولد النبوى فقال فى مطلعها: "تنعم بذكر الهاشـمى محمد ففى ذكره العيش المهنأ والأنس - أيا شاديا يشدو بأمداح أحمد سماعك طيب ليس يعقبه نكس - فكرر رعاك الله ذكر محمد فقد لذت الأرواح وارتاحت النفس". وما يزال أحد أبيات هذه القصيدة حتى يومنا بمثابة لازمة يتملى بترجيعها المستمعون فى حلقاتهم، وهو قوله: "وقوفا على الأقدام فى حق سيد تعظمه الأملاك والجن والإنس".

ولم يقتصر مدح الرسول على الشعراء أو المنشدين القدامى فقط، فمع بداية عصر الإسطوانات التى حفظت ووثقت كثيرا من الأغنيات، هام فى عشق وحب الرسول عليه الصلاة والسلام مئات من الشيوخ، والمداحين والمطربين، والشعراء المعاصرين الذين ترجموا حبهم هذا إلى غناء، فما من مطرب مصرى أو عربى مسلم إلا وتضمن إنتاجه الغنائى أغنية أو أكثر فى مدح الرسول عليه الصلاة والسلام. كانت البداية التى حفظتها ووثقتها لنا الإسطوانات فى مدح الرسول من خلال الشيخ على محمود الذى أنشد فى عشرينيات القرن الماضى من ألحانه قصيدة "قصة المولد النبوي" وهى مقطتفات من قصيدة الإمام البرزنجى مفتى الشافعية. كما غنى أيضا قصيدة "المولد النبوى الشريف" ولحن وغنى "همزية البوصيرى " رائعة الإمام البوصيرى صاحب "البردة" .

ميلاد طه أكرم الأعياد

فتح إنشاد الشيخ على محمود لبعض المدائح النبوية الباب على مصراعيه أمام زملائه من المنشدين أبرزهم الشيخ طه الفشنى الذى يعتبر علما من أعلام القراء، وقطبا من أقطاب الإنشاد والتواشيح والمدائح النبوية، ومن أشهر تواشيح الفشنى لمولد النبى الصورة الغنائية " السيرة العطرة" كلمات عبدالله بك عفيفي، وألحان سيد شطا، كما قدم العديد من التواشيح منها " وفى أول ليلة من ليالى حمله صلى الله عليه وسلم، ولما تم لحمله صلى الله عليه وسلم تسعة أشهرقمرية، يوم أغر وليلة غراء ياليلة عزت بها السماء

 أم كلثوم تمدح النبي

ونظرا لتربيتها الدينية وتقديمها للتواشيح والمدائح النبوية فى طفولتها لم يكن غريبا أن تقدم كوكب الشرق أم كلثوم أهم وأخلد ثلاث قصائد "سلوا قلبي، ونهج البردة، وولد الهدي" والثلاث قصائد فى مدح الرسول عليه الصلاة والسلام لحنها لها رياض السنباطي، وصاغها أمير الشعراء أحمد شوقي، الذى التقته فى أواخر أيامه

قوالب أخرى فى مدح الرسول

شجع النجاح الكبير الذى حققته أم كلثوم فى قصائدها الثلاث فى فترة الأربعينيات كثير من المطربين والملحنين لخوض تجربة الغناء لمولد الهادي، وتقديمه فى قوالب أخرى بعيدا عن التواشيح والقصائد، فتوالت المدائح النبوية وتعددت عند الاحتفال كل سنة بذكرى المولد النبوى الشريف من هذه الأغنيات "يوم مولدك يا نبينا" كلمات حسين طنطاوى وألحان وغناء أحمد عبدالقادر، "المولد النبوي" كلمات عبدالفتاح شلبي، وألحان أحمد صدقي، وغناء شافيه أحمد، "مولد الرسول" كلمات عبدالفتاح مصطفى وألحان أحمد عبدالقادر وغناء صالح عبدالحي، "قصة الهجرة" كلمات عز الدين عيسي، وألحان عبدالعزيز محمد، وغناء فايدة كامل التى تغنت لنفس الملحن أغنية أخرى لمولد المصطفى بعنوان " طواف" كلمات صالح على شرنوبي، كما قدمت فى هذه الحقبة من الأربعينيات قصيدتين هامتين هما " نبى فى جلهة الدهر غرة" كلمات الشيخ محمود خطاب، وألحان الشيخ درويش الحريري، وأنشدها الشيخ عبدالسميع بيومي، والقصيدة الثانية " منبر الخلود" كلمات أحمد يحيى وصفي، وألحان وغناء عوض مدني.

نجاة الصغيرة ومحمد الكحلاوي يمدحون النبي

ثورة يوليو وأثرها أثرت ثورة يوليو 1952 على كل نواحى الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنية فى مصر،وكان لابد أن ينعكس كل ذلك على الغناء فزاد عدد المدائح النبوية خاصة مع ظهور جيل من الملحنين والشعراء والمطربين الجدد وفى تلك الفترة ومع احتفال الإذاعة بالمولد النبوى رددت الجماهير المصرية مجموعة من الأغنيات الرائعة التى مازالت تتردد حتى اليوم وهى "ألفين صلاة ع النبي" كلمات إمام الصفطاوي، وألحان عبدالعظيم عبدالحق وغناء محمد قنديل، "يا أفضل الرسل" كلمات الإمام الزملكاني، وألحان فؤاد حلمي، غناء فايدة كامل، "حبيبى يا رسول الله" كلمات عبداللطيف البسيوني، ألحان محمد عمر، غناء إبراهيم حمودة. و"نجوى الرسول" كلمات الشاعر السعودى فؤاد شاكر وألحان أحمد صدقى وغناء نجاة الصغيرة، "لأجل النبي" كلمات محمد كمال العربي، ألحان وغناء محمد الكحلاوي

الليلة المحمدية

 المتابع للغناء المصرى يجد أن الاحتفاء بذكرى النبى أخذ صور عدة فى ثمانينيات القرن الماضي، حيث ظهرت فى منتصف الثمانينيات وبالتحديد عام 1985، وفى ذكرى ميلاد المصطفى عليه السلام " الليلة المحمدية الأولى" التى تبنتها الإذاعة المصرية ونقلها التليفزيون المصرى على الهواء مباشرة، فى هذه الليالى المحمدية تم تقديم مجموعة كبيرة من الأغنيات التى تحتفى بالرسول عليه السلام من هذه الروائع التى أهملتها الإذاعة حاليا "الله زاد محمد تعظيما" تأليف الإمام البرعي، وألحان كمال الطويل، وغناء سوزان عطية، "صلوا على المصطفى" تأليف عبدالسلام أمين وألحان عبدالعظيم محمد وغناء محمد رشدي، "حب جمال النبى ده مكسبي" تأليف وألحان وغناء محمد طه، "صلى الله على محمد" تأليف محمد راضى عثمان، وألحان وغناء سيد مكاوي. وفى ليلة محمدية آخرى تغنت ياسمين الخيام من كلمات عبدالرحمن الأبنودى وألحان جمال سلامة "أمتك يا محمد"، غنت عفاف راضى لنفس الشاعر والملحن "بستان من الفرح".

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg