رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : زينب عبد الرزّاق

رحلة المحمل ..من قلب القاهرة لمكة المكرمة

كانت رحلة المحمل التاريخية تبدأ من مدرسة الخرنفش إلى القلعة حيث يقام سرادق كبير يستقبل فيه السلطان الكسوة حيث يقام استعراض عسكرى واحتفال دينى ويودع فيه السلطان أو الملك رئيس بعثة الحج.

 

واثناء الأحتفال يصطف الجنود ويطلقون نيران المدافع والطبول وتعزف الموسيقى بالأبواق وترفع الأعلام والرايات وكان يشارك فى الاحتفال أيضا الطرق الصوفية والحرفيون ويجتمعالوجهاء والأمراء والتجار ورجال الدين وعلى رأسهم شيخ الأزهر ثم يتحرك الموكب من القلعة عبر وكالة الغورى إلى شارع المعز إلى طريق السويس وتضم رحلة المحمل مجموعة من العساكر الحماة الذين يصطحبون الموكب وأيضا أطباء ومسئولى الجمالة

 

وكانت هناك عائلات ووزراء مخصصون لحماية ونقل كسوةالكعبة فى رحلتها من القاهرة إلى مكة وكانت هناك ترتيبات ويزانيات خاصة لهم اما الرحلة نفسها فكان يخصص لها وقف خاص كل عام..

 

وعندما تصل القافلة بسلام يكون فى استقبالها (الشريف المسئول عن خدمة القافلة) حتى تصل إلى مكة وهناك تسلم الكسوة إلى مسئول الكعبة وتقدم لهم الهدايا السنوية وكانت عبارة عن (شمعدان من النحاس والفضة لإضاءة الكعبة والمشكاوات) ويتسلمون الكسوة القديمة لتعود بها القافلة إلى مصر حيث توزع قطع منها على علية القوم والأمراء والحكام.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكتروني diwan@ahram.org.eg